مرحبا بكم في مكتب الرائف للمحاماة والإستشارات القانونية
عشرون عام من الخبرة
نمتلك الخبراء

مكتب الرائف للمحاماة من أهم الرواد في مجال تقديم الخدمات والأستشارات القانونية والأستثمارية الأكثر تعقيداٌ والأذيع صيتاً في مصر والوطن العربي ، فقد تأسس مكتبنا منذ عشرون عام كمؤسسة قانونية شاملة ويتخصص في المنازعات التجارية وقوانين الشركات والأستثمار وصياغة العقود والأتفاقيات والتفاوض والتحكيم مع وجود قسم خاص بالقضايا العمالية والجنائية والأحوال الشخصية

مبادئنا

شعارنا هو النزاهة والشفافية مع العملاء والكفاءة والتميز والابداع فيما نقدمة من خدمات للشركات الاجنبية والمحلية في مصر

مهمتنا

في ظل عصر العولمة وإشتداد المنافسة فأن مكتب رائف عادل للمحاماة وبخطواط ثابتة نحو النجاح والعالمية

رؤيتنا

رؤية مكتب الرائف للمحاماة والأستشارات القانونية ليست مجرد أمنيات وانما تستند إلي ‏تفهمة لأحتياجات عملائه .. 

الخدمات القانونية
القضايا التجارية
نحن نتفهم حرص المستثمرين عند انشاء اعمالهم التجاريه ان يمثلهم…
الشركات والاستثمار

نحن نقدم جميع الاستشارات والخدمات القانونية للمستثمرين والشركات…

العقود والاتفاقيات

يشكل قسم صياغه العقود والاتفاقيات لدينا والذي يصنف كواحد..

القضايا الجنائية

نحن لدينا فريق متميز من المحامين الموهوبين في القضايا والمنازعات…

القضايا المدنية

– نحن نقدم الخدمات القانونيه لعملائنا في كافه المنازعات والقضايا المدنيه…

قضايا العمل

تمثيل العملاء في قضايا العمال والتأمينات الاجتماعيه…

قضايا الأسرة

فريق من افضل المحامين المتميزين في قوانين الاحوال الشخصيه…

التفاوض والتسويه

في ضوء الطبيعة الخاصة لبعض المنازعات وخاصه التجاريه ومراعاتنا…

التحكيم والملكية الفكرية

نحن نتفهم حرص المستثمرين عند انشاء اعمالهم التجاريه ان يمثلهم من..

قطاعات الاستثمار لدينا
الاستثمار

تشجيع الأستثمار – تأسيس الشركات والاعمال

البنوك والمؤسسات المالية

التمويل - القروض - تحصيل الديون المعدومة .

العقارات والمقاولات

المنازعات العقارية – عقود الانشاءات – عمليات البيع والشراء

الطاقة والبترول والغاز

اتفاقيات التنقيب والتطوير – عقود التوزيع

الزراعه والصناعات الغذائيه

تراخيص استصلاح الاراضي الصحراوية – عقود الأستيراد والتصدير

السياحة والفنادق والترفيه

أتفاقيات الأداره والبيع والتأجير - منازعات العمال

إذا كان لديك أي مشكلة قانونية
لا تـتـردد واســتـشـرنـــا